تفسير قيام الساعة في الحلم

Encyclopedia of Knowledge
الصفحة الرئيسية

 

تفسير قيام الساعة في الحلم

 

تفسير رؤية يوم القيامة في المنام لإبن سيرين

يقول إبن سيرين أن الذى يرى يوم القيامة في المنام ويتأكد أنه هو وقت قيام الساعه ،فذلك يعنى أنتشار العدل في هذا المكان والبلد ،وقد يبشر الرائى بأن الله سوف يبطش بمن ظلموه ويريهم أياته فيهم.


ومن يرى كأنه يقف في يوم القيامة نفسه ويشهد أهوالها فذلك قد يبشر بالسفر وذلك إذا كان شعوره بهذا الحلم خير ،أما أذا حدث أو أستشعر في رؤيته أشياء لا تسره فسوف يكون ذلك نذير شؤم ورؤية غير محمودة له تنذره بسوء العاقبة.



وأستشعار ما يحبه الرائى في رؤية يوم القيامة تبشر الرائى بالخير والنصر على كل من خدعه وظلمه وتسبب في ألحاق الضرر به ،ورؤية الشخص أنه يقف منتظرا حسابه فذلك يشير إلى العدل والأنصاف وسداد الرأى وتخطيه لمحنة أو كرب بحياته بأذن الله.






دلالات أخرى لرؤية يوم القيامة وقيام الساعة في المنام

في البداية يجب أن نتفق أن كافة الدلالات التى ذكرناها أو سوف نذكرها فيما يلى تشير إلى تفسير رؤية يوم القيامة في منام الرجل والمرأة على حد سواء لا أختلاف بينهما.


رؤية الشخص لعلامات قيام الساعة تشير إلى سفر قد يكون هذا السفر يحمل الخير إذا أستشعر الرائى الخير منه وقد يكون هذا السفر شر إذا أستشعر الرائى ذلك من المنام وقد يكون دلالة على الذنوب والمعاصى ،ورؤية قيام الساعة وقت الحرب تبشر بالغلبة النصر على الأعداء أو الحاقدين والحاسدين والماكرين والأمن من شرورهم.


أما رؤية الرائى كأن الساعة قامت عليه هو فقط فذلك ينذر بقرب موته ودنو أجله لا قدر الله ،ورؤية قيام الساعة وموت الناس جميعا ثم رجوع الحياة للناس مرة أخرى وعودة الحياة كما كانت على عهدها القديم ،فتلك الرؤية تشير إلى تعاقب مراحل الحياة والدنيا في شكل مسرات وعقبات أفراح وأحزان يسر وعسر.


أو قد تشير تلك الرؤية إلى تغير الحال من الفقر للغنى أو العكس من الغنى والثراء إلى ضيق الحال والعسرات ،ويقول إبن سيرين أنه قد تكون تلك الرؤية أشارة له على وقوع ظلم للرائى من قبل أشخاص كان يعتقد أنه من المستحيل أن يتسببوا في إيذائهم ،أو أشخاص سيتسببون في أذيته من الرغم من فضله عليهم.


وقد تدل تلك الرؤية إيضا إلى أن الرائى هو شخص تلهيه الفواحش وتبعده عن دينه ويقوم بأرتكاب الذنوب والمعاصى وهو في غفلة عن أخرته وتشغله الدنيا بملذاتها ،وعليه تكون تلك الرؤية بمثابة رسالة تحذير وأنذار شديد قوى للرائى بتعديل مسار حياته الذى يتبعه في الوقت الحالى والعودة إلى طريق الصواب والهداية.


لأنه في حالة عدم أستجابة الرائى لتلك الرسالة التى رآها في منامه وهى قيام الساعة ورؤية يوم القيامة ورجوع الحياة مرة أخرى فذلك يكون فيه سوء عاقبة الرائى وسوء خاتمته ودلالة على تمسكة بأمور الدنيا التى لا تنفع ولا تغنى عن عذاب الله الشديد في الأخرة الذى سيناله كل آثم وعاصى وظالم وجبار ،والله أعلم.







google-playkhamsatmostaqltradent